الرئيسية - الاخبار المحلية - اتهامات سعودية جديدة وخطيرة بحق أقوى حزب يمني يساند الشرعية.. (تفاصيل)
اتهامات سعودية جديدة وخطيرة بحق أقوى حزب يمني يساند الشرعية.. (تفاصيل)
الساعة 11:22 صباحاً


اتهم الاعلامي السعودي مشاري الذايدي حزب التجمع اليمني للإصلاح بالتطابق في أجندته مع جماعة الحوثي، والعمل معها في اليمن ضد التحالف العربي.  

حديث الذايدي جاء في برنامج "مرايا" الذي تبثه قناة العربية التابعة للسعودية، وتساءل فيه عن طبيعة العلاقة بين حزب الاصلاح وجماعة الحوثي، وعن دور الاصلاحيين في معارك تحرير اليمن، ودور ما وصفه بالجناح الموالي لقطر.  

 

 وكرست الحلقة للتطرق للحائزة على جائزة نوبل للسلام توكل كرمان والنيل منها، بعد مواقفها الأخيرة تجاه كثير من الملفات، وأبرزها موقفها من الحرب في اليمن، ومقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده باسنطنبول، وقال إن توكل تعادي السعودية والامارات بشكل صريح جدا.  

وكان حزب الاصلاح أعلن في وقت سابق تجميد عضوية توكل كرمان في الحزب حتى إشعار آخر، لكن الذايدي شكك في هذا الأمر، معتبرا أنها لاتزال محسوبة على حزب الإصلاح بشكل أو بآخر.  

وتبدو توصيفات الذايدي متطابقة مع ما يردده الكثير من المحسوبين على السعودية تجاه حزب الإصلاح والناشطة الليمنية توكل كرمان، حيث اعتبر أن توكل ليست حالة فردية، بل تمثل تيار واضح داخل حزب الاصلاح يتخذ من قطر وتركيا جدارا يحتمي به ويستند إليه ويهاجم منها السعودية والامارات والتحالف والشرعية.  

وإلى جانب توكل سرد الذايدي مجموعة أسماء قال إنها تمثل تيار قطر في حزب الإصلاح، ومنها حمود المخلافي قائد مقاومة تعز سابقا، ووسيم القرشي الذي قال إنه يدير قناة يمنية، والمحامي والناشط الحقوقي خالد الآنسي.  

وقال الذايدي إن حزب الإصلاح وقع اتفاقية مع الحوثيين في العام 2014م، تتمثل خلاصتها في التعايش بين الحزب وجماعة الحوثي، معتبرا أن الطرفين حاليا يعملان من هذا المنطلق.  

وتقيم قيادة حزب الإصلاح في العاصمة السعودية الرياض، وكان الحزب أول طرف سياسي يمني أعلن تأييده للعملية العسكرية التي تقودها السعودية منذ انطلاقها في الـ26 من مارس/آذار 2015م.   ووجه في البرنامج رسالة لقياد الحزب اتهمها باهمال هؤلاء وتحولهم  لجناح منفلت، وقال إن هذا الوضع يساهم في تأخير الحل اليمني، مردفا بالقول: "الا اذا كان هذا طبقا لايقاع ساعة الاخوان وليس ساعة التحالف"، في إشارة لعمل الحزب وفق تيار الإخوان المسلمين الدولي كما يصفه.  

وفي حين اعتبر إن حزب الإصلاح هو أحد المكونات اليمنية المهمة في اليمن، فقد وصفه بالملح، وهو توصيف أطلقه بعض النشطاء اليمنيين المعروفين بولائهم للسعودية، متسائلا: "من يصلح الملح إذا فسد".. *نقلا عن "الموقع بوست" .

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
الأكثر قراءة